المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا.. ما معنى السلم في الآية ؟ وهل الآية منسوخة أم محكمة؟

أهل مصر
القرأن الكريم
القرأن الكريم

يقول المولى سبحانه وتعالى في سورة الأنفال : وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ . فما هو سبب نزول هذه الآية وفيمن نزلت ؟ وما هو معنى السلم في هذه الأية ؟ هل هو السلم بمعنى السلام ؟ أو أن المقصود بالسلم في الآية معنى مختلف؟ وهل هذه الآية محكمة أم منسوخة ؟ وكيف فسرها جمهور المفسرين ؟ جاء في تفسير الطبري أن قول الله تعالى وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا : إنما عني به بنو قريظة ، وكانوا يهودًا أهلَ كتاب, وقد أذن الله جل ثناؤه للمؤمنين بصلح أهل الكتاب ومتاركتهم الحربَ على أخذ الجزية منهم. لكن ابن كثير كان له رأى آخر في سبب نزول هذه الآية، ورغم أن ابن كثير قال عن مجاهد أنها أيضا نزلت في بني قريظة ، إلا أن عاد وذكر في موضع آخر أن هذا فيه نظر ؛ لأن السياق كله في وقعة بدر ، وذكرها مكتنف لهذا كله. أما معنى السلم في الآية فإن الطبري قال في معنى السلم المذكور في الآية عن سلمة عن ابن إسحاق(وإن جنحوا للسلم فاجنح لها)، أي: إن دعوك إلى السلم =إلى الإسلام= فصالحهم عليه.

اقرأ أيضا .. لماذا لم ترد كلمة مصلحة أو مصالح في القرآن الكريم ؟ من يحدد مصالح المسلمين ؟

ولكن حتى إذا كان معنى السلم في الآية هو ترك القتال مع العدو أو الإسلام فإن مفسروا القرآن الكريم قد اختلفوا حول ما إذا كانت هذه الآية منسوخة أم محكمة، فذهب جمهور من المفسرين على أن الآية منسوخة بقوله : فاقتلوا المشركين وقيل : ليست بمنسوخة ؛ لأن المراد بها قبول الجزية ، وقد قبلها منهم الصحابة فمن بعدهم ، فتكون خاصة بأهل الكتاب ، وقيل : إن المشركين إن دعوا إلى الصلح جاز أن يجابوا إليه ، وتمسك المانعون من مصالحة المشركين بقوله - تعالى - : فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم ( محمد : 35 ) . وقيدوا عدم الجواز بما إذا كان المسلمون في عزة وقوة لا إذا لم يكونوا كذلك ، فهو جائز كما وقع منه - صلى الله عليه وسلم - من مهادنة قريش ، ولكن على شرط أن يكون الاتفاق على منعة للمسلمين وعزة .

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
مجانا.. بايدن يتعهد بتوفير لقاح كورونا لجميع الأمريكيين