هل من حق الزوج مطالبة زوجته بالإنفاق من مرتبها على البيت؟

أهل مصر
مرتب الزوجة
مرتب الزوجة

تثور بعض الخلافات بين الزوجين بسبب الاختلاف على مرتب الزوجة. ففي بعض الحالات يسمح الزوج للزوجة بالعمل بشرط أن تساهم في الإنفاق من مرتبها على المنزل؟ وفي بعض الحالات يكون عمل الزوجة سابق على زواجها وتستمر في عملها بعد الزواج ومع العشرة وحاجة البيت للنفقات اليومية تبدأ المشاحنات بين الأزواج حول مساهمة الزوجة من مرتبها في إنفاقها على البيت. فهل يجب على الزوجة المشاركة في الإنفاق على المنزل من مرتبها نتيجة عملها ؟ وهل من الزوجة التي تعمل ولها مرتب من حقها الحصول على نفقتها من زوجها أم تتكفل بالإنفاق على نفسها ؟ وما هو رأى الإفتاء في ذلك ؟ حول هذه الأسئلة يقول

فضيلة الدكتور نصر فريد واصل، مفتي الديار المصرية الأسبق، أنه من المقرر شرعًا أن نظام أموال الزوجين في الإسلام هو نظام الانفصال المطلق واستقلال ذمة كل منهما ماليًّا عن الآخر، فللزوجة أهليتها في التعاقد وحقها في التملك، ولها مطلق الحق في تحمل الالتزامات وإجراء مختلف العقود، محتفظةً بحقها في التملك وهي مستقلة تمامًا عن زوجها.

لكن مع ذلك فقد ذهب فضيلته إلى أنه ليس من حق الزوج مطالبة زوجته بضم مرتبها إلى مرتبه للإنفاق على المنزل؛ لأن من حقوق الزوجة على زوجها الإنفاق عليها نفقة شرعية وهي كل ما تحتاج إليه الزوجة لمعيشتها من طعام وكساء ومسكن وخدمة، وما يلزمها من فرش وغطاء وسائر أدوات البيت حسب المتعارف عليه، وإذا كانت هناك مشاركة من الزوجة لزوجها من راتبها فإنما يكون ذلك برضاها وعن طيب خاطر منها.والواجب على كلٍّ من الزوجين أن يتعاون مع الآخر في سبيل القيام بأعباء الحياة التي أصبحت تقتضي معاونة كل من الزوجين للآخر بما يرضاه من ماله عن طيب خاطر