المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

ميلان يضرب نابولي بثلاثية ويحتل صدارة "الكالتشيو"

أهل مصر
ميلان
ميلان
اعلان

قاد النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش فريقه ميلان لاستعادة صدارة ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم، التي فقدها لعدة ساعات، عقب فوز الفريق اللومباردي 3 / 1 على مضيفه نابولي أمس الأحد في قمة مباريات المرحلة الثامنة للمسابقة.

ارتفع رصيد ميلان إلى 20 نقطة في قمة الترتيب، متفوقا بفارق نقطتين على أقرب ملاحقيه ساسولو، الذي ارتقى للصدارة (مؤقتا)، عقب فوزه 2 / صفر على مضيفه فيرونا في وقت سابق اليوم بنفس المرحلة.

في المقابل، تجمد رصيد نابولي عند 14 نقطة، ليبقى في المركز الخامس بترتيب البطولة.

وتقدم ميلان بهدفين حملا توقيع إبراهيموفيتش في الدقيقتين 20 و54، لينفرد بصدارة هدافي البطولة هذا الموسم برصيد 10 أهداف، متفوقا بفارق هدفين على أقرب ملاحقيه البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس.

وأشعل نابولي المباراة من جديد، عقب تسجيل درييس ميرتينز هدفا لأصحاب الأرض في الدقيقة 65، غير أن معاناة الفريق السماوي تضاعفت في اللقاء، بعدما اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه تيموي باكايوكو لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 65.

استغل ميلان النقص العددي في صفوف منافسه عقب تسجيل النرويجي ينس بيتر هاوجي الهدف الثالث للفريق الضيف في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

بدأت المباراة بمرحلة جس النبض، حيث خلت الدقائق الأولى من أي خطورة على المرميين، قبل أن تشهد الدقيقة التاسعة الفرصة الأولى في المباراة عن طريق أنتي ريبيتش، الذي كاد أن يفتتح التسجيل لميلان، حينما تلقى تمريرة أمامية من إبراهيموفيتش، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، غير أن الكرة ذهبت ضعيفة في يد أليكس ميريت، حارس مرمى نابولي.

وأطلق هاكان تشالهان أوجلو قذيفة زاحفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة العاشرة، لكن ميريت أبعد الكرة ببراعة لركنية كادت أن تسفر عن هدف التقدم لميلان عن طريق سيمون كيير، الذي تابع الركلة الركنية التي نفذت من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة دون مضايقة من أحد، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

واصل ميلان محاولاته الهجومية، حيث تلقى أليكسيس ساليمايكيرس تمريرة أمامية، ليتوغل بالكرة من الناحية اليمنى، قبل أن يسدد من على حدود المنطقة في الدقيقة 14، لكنه وضع الكرة بعيدة تماما عن المرمى.

وترجم ميلان سيطرته على اللقاء، بعدما أحرز إبراهيموفيتش هدفا للفريق اللومباردي في الدقيقة 21، حيث تابع تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليسرى عن طريق تيو هرنانديز، ليسدد ضربة رأس رائعة، واضعا الكرة على يسار ميريت، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن الشباك.

تخلى نابولي عن حذره الدفاعي وأسرع من إيقاعه، حيث سدد درييس ميرتينز من داخل المنطقة في الدقيقة 26، على يسار جيانلويجي دوناروما، حارس مرمى ميلان، الذي أبعد الكرة بصعوبة بالغة، كاد من الممكن أن تسفر عن هدف التعادل.

وتابع خاليدو كوليبالي الركلة الركنية، التي نفذت من الناحية اليمنى، ليسدد من داخل المنطقة لكن الكرة اصطدمت في الدفاع، لتتهيأ أمام جيوفاني دي لورينزو الذي سدد في العارضة، لتصل إلى هيرفيج لوزانو، الذي صوب ضربة خلفية مزدوجة أبعدها الدفاع لركنية لم تسفر عن شيء.

واصل نابولي ضغطه المشدد، وحاصر لاعبي ميلان في منطقة جزائهم، حيث تعدد التمريرات العرضية من كلا الجانبين، دون أن تجد من يتابعها، في حين سدد سدد ماتيو بوليتانو من داخل المنطقة في الدقيقة 32، لكن تصويبته لم تكن متقنة، لتخرج بعيدة عن المرمى.

حاول ميلان كسر إيقاع نابولي العالي، والعودة لنشاطه الهجومي، حيث سدد دافيد كالابريا، من خارج المنطقة في الدقيقة 34، اصطدمت في الدفاع لتخرج لركنية لم تستغل، فيما رد نابولي بهجمة سريعة في الدقيقة التالية انتهت بتسديدة من بوليتانو مرت بجوار القائم الأيمن.

عاد نابولي لتهديد مرمى ميلان من جديد، حيث سدد لوزانو من خارج المنطقة في الدقيقة 40، لكن الكرة علت العارضة، فيما تلقى ميرتينز تمريرة أمامية ليسدد من داخل المنطقة في الدقيقة 43، لكن دوناروما كان في الموعد، لينتهي الشوط الأول بتقدم ميلان بهدف نظيف.

على عكس المتوقع، جاءت بداية الشوط الثاني هادئة من جانب نابولي، في الوقت الذي تمكن خلاله ميلان من خطف الهدف الثاني عن طريق إبراهيموفيتش في الدقيقة 54.

من هجمة سريعة لميلان، وصلت الكرة من تشالهان أوغلو إلى ريبيتش، الذي أرسل تمريرة عرضية من جهة اليسار لإبراهيموفيتش، الذي سدد مباشرة من على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، واضعا الكرة داخل الشباك.

وواصل إبراهيموفيتش تالقه، بعدما أضاف هدفا آخر لميلان في الدقيقة 59، غير أنه سرعان ما تم إلغاؤه بداعي التسلل.

وسرعان ما تمكن نابولي من امتصاص صدمة الهدف الثاني لميلان، بعدما أحرز ميرتينز هدفا لأصحاب الأرض في الدقيقة 63.

وتابع النجم البلجيكي تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليسرى ليهيأ الكرة لنفسه ويسدد من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يسار دوناروما داخل الشباك.

وتضاعفت معاناة نابولي في اللقاء، بعدما اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد تيموي باكايوكو في الدقيقة 65 لحصوله على الإنذار الثاني.

رغم النقص العددي، كاد نابولي أن يدرك التعادل في الدقيقة 72، حينما تلقى أندريا بيتانيا تمريرة أمامية، لينفرد على إثرها بالمرمى، ويسدد من داخل المنطقة، لكن دوناروما وقف حائلا أمام اهتزاز شباكه، بعدما خرج من مرماه في الوقت المناسب وتصدى للكرة باقتدار.

شدد نابولي من هجماته وفرض هيمنته المطلقة على اللقاء، في ظل التراجع البدني للاعبي ميلان، وسدد فابيان رويز من على حدود المنطقة في الدقيقة 88، لكن الكرة ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل، فيما سدد بيتانيا من داخل المنطقة في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، لكن الكرة ذهبت لأحضان دوناروما.

وعلى عكس سير اللعب تماما، أضاف هاوجي الهدف الثالث لميلان في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع، بعدما تلقى تمريرة من النجم الجزائري إسماعيل بن ناصر، لينطلق بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد الكرة التي اصطدمت بميريت ثم بباطن العارضة قبل أن تعانق الشباك، وينتهي اللقاء بفوز ثمين لميلان 3 / 1 على نابولي.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
حقيقة وفاة الرئيس السوداني السابق عمر البشير متأثرًا بإصابته بكورونا