المشرف العام على التحرير داليا عماد

مفتي الجمهورية: لم أشعر بهيبة الدولة عند دخولي القصر الرئاسي أثناء حكم الإخوان

أهل مصر
مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إنه لم يشعر بهيبة الدولة عند دخوله القصر الرئاسي في وقت حكم جماعة الإخوان الإرهابية، وكانت لقاءاته بالرئيس المعزول الراحل داخل القصر مجرد لقاءات بروتوكولية، ولم يشعر بإدارة حقيقية للدولة وقتها.

وأضاف مفتي الجمهورية، أن الإخوان احتكروا الحقيقة والحق لأنفسهم، بل احتكروا اسم الإسلام لجماعتهم، حتى وصل بهم الأمر إلى الحكم بجاهلية المجتمع، وبالتالي تبرير الصراع والصدام مع الشعب.

وأكد علام أنه لا يوجد أزهري معتبر يؤيد أو يوافق هذه الجماعة، بل تواتر عن علماء الأزهر جيلًا بعد جيل رفضهم لأفكارهم، مشيرًا إلى المضايقات السابقة من هذه الجماعة للأزهر وللإفتاء المصرية، وحتى الآن فالذباب الإلكتروني لا يتوانى عن الهجوم على دار الإفتاء المصرية فور التنديد بأفعالهم الشنيعة المخالفة للدين.

وطالب مفتي الجمهورية الشباب المغرر به ألا ينخدعوا بأفكار هذه الجماعة، فهي جماعة كجماعة الخوارج قديمًا، فهم ينطبق عليها لفظ الخوارج من الناحية العلمية ومن ناحية الواقع، أما من الناحية التاريخية الأزهرية، فإن علماء الأزهر من قديم الزمان وصفوهم بكونهم خوارج، ولا يوجد فاصل بين الجماعات الإرهابية الموجودة وبين جماعة الإخوان المسلمين، فجميعهم رضعوا من ثدي الأم التي وجدت في عام 1928، موضحًا أن تنظيم داعش الإرهابي والنصرة والقاعدة، وكل التنظيمات الإرهابية، هي تبادل أدوار فقط، وجميعهم رأسهم الإخوان.

إقرأ أيضاً:
يتبعون مبدأ "التقية".. مصادر بالأوقاف تكشف أسباب وجود خلايا إخوانية نائمة داخل الوزارة (خاص)
احتياج المنطقة والإشراف الكامل.. 4 شروط من "الأوقاف" لبناء مساجد جديدة
مفتي الجمهورية: إجراءات الحكومة بشأن التصالح في مخالفات البناء تنم عن إدراك القيادة السياسية الحكيمة
عاجل
عاجل
وزير التعليم يكشف الفئات المعفاة من دفع مصروفات العام الدراسي الجديد (خاص)