كورونا تضع الإنترنت الأرضي في اختبار صعب بسبب زيادة الاستخدام..«الاتصالات»: "البنية التحتية" مستعدة لاستيعاب الضغط

أهل مصر
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

وزير الاتصالات: «البنية التحتية» مستعدة لاستيعاب زيادة الضغط

مصادر: 25 مليون مستخدم للإنترنت الأرضي شهريا بمصر

يجب خفض سعر السعة الدولية للإنترنت على الشركات المنافسة

جاهزية شبكات الإنترنت وقدرتها على تحمل الاستهلاك المتزايد وكثافة الضغط أصبحت الشغل الشاغل الذي تدور حوله أفكار مستخدمي الخدمة في ضوء تحول كثير من الأعمال الى النطاق الرقمي وأولها التعليم عن بعد وتنفيذ المهام الادارية والمعاملات المالية وغيرها وذلك بعد أن ارغمت مواجهة انتشار فيروس كورونا المواطنين على البقاء في المنزل وتلبية أغلب احتياجاتهم عبر الهواتف الذكية وأمام الحاسبات.

ويرى عددا من خبراء صناعة الاتصالات أن الضغط الشديد على شبكة الإنترنت قد يتسبب في انخفاض كفاءة سرعة الإنترنت ويؤدي إلى مشكلات في عملية التواصل، خاصة بعد القرارات المتعلقة بممارسة العمل من المنزل لمعظم موظفى الدولة وتأجيل الدراسة بالمدارس والجامعات وتحويل الدراسة بها إلكترونيا.

وأكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن البنية التحتية لخدمات الإنترنت، جاهزة لتزايد ضغط الاستخدام المتوقع للشبكات، من قبل جميع الأفراد بما فيهم طلاب المدارس والجامعات، وارتفاع معدل الاستهلاك، موضحا أنه تم تطوير شبكات الانترنت بدءا من يوليو 2018، باستثمارات تجاوزت ١.٦ مليار دولار لزيادة سرعة وجودة الخدمة.

وقال الوزير في تصريحات خاصة لـ«أهل مصر» أنه تم زيادة سرعة خدمة الانترنت بنحو 6 أضعاف لتسجل سرعاتها 30 ميجابايت في الثانية، حيث تم رفع كفاءة الانترنت على مدار العامين الماضيين، من خلال الشركة المصرية للاتصالات، التي التزمت بتطوير البنية التحتية، لشبكات الاتصالات في مصر.

وقال المهندس عادل حامد العضو المنتدب للشركة «المصرية للاتصالات»، أن شركته وضعت خطة عمل متكاملة، لتطوير البنية التحتية، على مستوى جميع محافظات الجمهورية، من خلال تطوير وتوسيع كلا من الشبكة الدولية والشبكة الرئيسية وشبكات التراسل وكذلك الشبكة الفقرية، كما ارتكزت الخطة، على التوسع بقوة في نشر وحدات التجميع الذكية MSAN، وكابلات الألياف الضوئية، وذلك بالتوازي مع رفع كفاءة الشبكة الأرضية لجميع العملاء الحاليين تدريجيا.

وكانت الشركة المصرية للاتصالات، قد أطلقت خطة عمل مكثفة لضغط زمن تنفيذ مشروع تطوير كفاءة البنية التحتية، وتحسين الشبكات لعامين بدلاَ من أربعة أعوام، للانتهاء منه في 2020، حيث رصدت الشركة استثمارات بنحو 17 مليار جنيه لعامي 2019 و2020، بالإضافة إلى الاستثمارات التي تم ضخها بالفعل والمقدرة بقيمة 26 مليار جنيه خلال السنوات الخمس الماضية، ليبلغ إجمالي الاستثمارات 43 مليار جنيه منذ عام 2014.

وقالت مصدر بشركات الاتصالات لـ«أهل مصر» أن اضافة 20% سعة تحميل مجانا مرتبط بزيادة السعة الدولية للإنترنت التي تمنحها الشركة المصرية للاتصالات لهم مشددا على أن «المصرية للاتصالات» تضاعف أسعار السعة الدولية للإنترنت عكس مايحدث في أنحاء العالم.

وحسب مؤشر «سبيد تيست» تحتل مصر المركز السادس أفريقيًّا خلال شهر فبراير 2020 فى متوسط سرعة الإنترنت الأرضي بمتوسط سرعة 27.09 ميجا بايتس في الثانية والمركز الـ 99 عالميًّا من أصل 176 دولة وذلك بعد كلٍّ من غانا ومدغشقر وجنوب أفريقيا غينيا والرأس الأخضر وتراجعت مصر نحو 10 مراكز عالميًّا دفعة واحدة عن ترتيب شهر يناير 2020 والتي سجلت فيه سرعة الانترنت الأرضي 28.78 ميجابايتس.

وحسب وزارة الاتصالات يبلغ عدد مشتركي الإنترنت الأرضي فائق السرعة "ADSL" في مصر نحو 7.3 مليون مشترك بنهاية العام الماضي.حيث تستحوذ الشركة المصرية للاتصالات على حوالي 79.5% من إجمالي مشتركي الإنترنت الأرضي في مصر حيث يبلغ عدد المشتركين بالخدمة لديها نحو 5.8 مليون مشتركا بنهاية العام الماضي فيما يتوزع باقي المشتركين (1.5 مليون مشتركا) بين باقي الشركات.وتختلف معدلات توزيع هؤلاء المشتركين بالمناطق والاقاليم الجغرافية حيث بلغت نسبتهم بالقاهرة الكبرى 38% من إجمالي عدد المشتركين كما تصل نسبتهم بمنطقة الدلتا إلى 32% وسجلت نسبتهم بكل من الإسكندرية ومطروح بنسبة 10% وفي الوجه القبلي بلغت نسبتهم 14% بينما وصلت نسبتهم بمدن القناة وسيناء والبحر الأحمر إلى حوالي 6%.

وتختلف اليات اشتراكات خدمة الانترنت الأرضي بين الاشتركات المنزلية والأعمال الحكومية والتجارية بنسب متفاوتة.وكشف مصدر بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لـ«أهل مصر» أن اشتراكات الانترنت الأرضي يستفاد منها المواطنين بنحو يتراوح (3_5) أفراد لكل اشتراك واحد مشيرا إلى أن متوسط عدد المواطنين المستفيدين من خدمات الإنترنت الأرضي لايقل عن 25 مليون فرد شهريا من إجمالي عدد مستخدمي الإنترنت في مصر الذي تجاوز عددهم 46 مليون فرد.

Instance ID Token

Needs Permission