المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

نشطاء فيسبوك يطلقون هاشتاج "حق أميرة لازم يرجع" بعد ضرب زوجها لها حتى الموت

أهل مصر
"حق أميرة لازم يرجع
"حق أميرة لازم يرجع

أطلق نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، هاشتاج "حق أميرة لازم يرجع" بعد أن تعرضت سيدة تدعى "أميرة" لضرب على يد زوجها حتى الموت، استمرارا لمسلسل ضرب الزوجات الذي تفشى في المجتمع المصري دون رادع، من ضرب وعاهات مستديمة وتقطيع الجسد، واحتد الأمر وأصبح أكثر دموية وبشاعة، ليصل إلى الموت كما حدث مع أميرة.

هاشتاج حق أميرة لازم يرجع

ورصد "أهل مصر" أبرز التعليقات على هاشتاج "حق أميرة لازم يرجع"، وكانت كالآتي:

قال الكاتب والناشر فتحي المزين، وكان أول من أطلق الهاشتاج: "قصة حقيقية وتابعت كل تفاصيلها بشكل شخصي، أميرة أخت زميلتنا الكاتبة والناشرة أسماء فخر الدين، أميرة ماتت ضحية ضرب زوجها ليها، كل جريمتها انها كانت بتدافع عن بنتها الصغيرة عندها بنتين توأم، فضل يضربها على دراعها اللى بتحوش بيه عن البنت لغاية ما أحدث فيه إصابات بالغة، وحبسها فى الشقة، قفل عليها بالمفتاح، حصل لها حاجة اسمها تسمم أوعية دموية نتيجة الضرب، وعلشان محدش ينقذها قال للناس ان عندها كورونا، ونزل يتفسح مع أصحابه، أميرة حصل لها غرغرينا وماتت بعد 36 ساعة من نقلها المستشفى، الزوج بيحاول يفلت من جريمته، أميرة لو المجتمع ساب حقها ممكن ده يحصل مع أختك أو بنتك ويضيع حقها. اللى تضامن مع أميرة يدعى لها بالرحمة ويفعل الهاشتاج ده #حق_أميرة_لازم_يرجع علشان صوت أهلها يوصل للمسئولين والمجرم ياخد عقابه وما يفلتش بجريمته"، ودعا المزين أصدقاءه ومن في قلوبهم رحمة تفعيل هاشتاج، "حق أميرة لازم يرجع".

لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله

ومن ناحيتها علقت هند فتحي: "لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله"، حق أميرة الله يرحمها ضايع هي وبناتها.. حق أميرة لازم يرجع.. أميرة اللي عندها ٣١ سنة.. "أنا أعرف أميرة بشكل شخصي مش مجرد تريند بتكلم عنه.. بحكم إن أختها الكبيرة الكاتبة أسماء فخرالدين صديقتي.. أميرة كانت هادية وطيبة ورقيقة.. بسكوتة زي ما بنقول كده.. اتجوزت واحد بتحبه رغم اعتراض أختها عليه وخلفت بنتين توأم.. جوزها كانت طباعه هباب وطين وهي زي أي بنت في مجتمعنا قررت تستحمل عشان بناتها".

وأضافت: "في مرة في عصبية جوزها قام عشان يضرب بنت من بناته اللي عمرهم سنتين زي ما هو متعود لكن أميرة تصدت له وأخدت الضرب هي برضو زي ما بيحصل كل مرة.. بس المرة دي ضربها لحد ما عدمها العافية.. وجسمها بقى كله كدمات.. الجيران حاولوا يتدخلوا بعد صويتها.. لكن برضو زي أي راجل في مجتمعنا قال دي مراتي وأنا حر وكلمهم بقلة أدب.. ودخل خنق أميرة وكمل ضرب فيها.. وهي فضلت لآخر لحظة بتدافع عن بناتها ضد وحشية أب بيولچي ليهم مش أكتر".

واستطردت: "وبعد ما خلص ضرب حبسها وهي بين الحياة والموت هي والبنات وسابها بدون إسعافات ولا أكل ولا شرب ولا دوا.. ونزل يعيش حياته لحد ما حرارتها عدت الـ 40 وجسمها حصله حالة تسمم في الأوعية الدموية غرغرينا.. ولما قدرت تستنجد بصديقة لها تنقلها المستشفى كان too late للأسف.. وماتت بعدها خلال 36 ساعة".

وأكملت: "جوزها القاتل من جبروته كان بيقنع أهلها إنها مريضة بالكورونا وممنوع عنها الزيارة عشان محدش يشوفها ويعرف إنها مضروبة.. ولما أختها راحت المستشفى أهله الظلمة كانوا بيقنعوها إنها ما تحضرش الغسل عشان ما تشوفش الإصابات لحد ما صحبتها حكت لها اللي حصل.. والتقرير طلع ضرب أفضى لموت.. وبعدين اتغير تقرير المستشفى لمرض مناعي وهبوط في الدورة الدموية!.. والمحامي بتاعه عقر وعايز يطلعه من القضية لأنها ماتت بتسمم في الأوعية الدموية وهو مالوش دعوة.. رغم أن تقرير الطب الشرعي أثبت وجود آثار خنق وضرب أدت للتسمم ده".

وطالبت هند فتحي: "هاتوا حق أميرة.. بدل ما كل يوم واحدة تموت في إيد جوزها عادي كده وتروح فطيس.. أميرة ماتت بتدافع عن بناتها.. أميرة ماتت في عز شبابها 31 سنة.. أميرة ماتت على إيد راجل المفترض إنه يكون السند والأمان وإن ضله أحسن من ضل الحيطة!.. هاتوا حق أميرة وعلموا بناتكم ما يستحملوش عشان بيوتهم ما تتخربش.. لأنها استحملت وكانت النتيجة إنها اتقتلت يا حبيبتي قصاد بناتها.. أميرة ماتت من الضرب.. كفاية تربية ذكور علي أساس انهم سادة ولهم حقوق لا في الدين ولا الشرع ولا المنطق.. كفاية تغطي علي أخطاء ذكور مش رجالة".

واختتمت: "لازم نعمل حساب ان بناتنا اللي تعبنا فيهم وفي تربيتهم بالطريقة دي هتقابل واحد زي ده من كل اتنين تعرفهم.. ربوا صح بقا احنا تعبنا في بناتنا أوي

حق أميرة وبناتها لازم يرجع ولازم ناخد موقف بقا".

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
قرار جمهوري بإعلان حالة الطوارئ فى البلاد لمدة ثلاثة أشهر