داعش يحاول التشبث بآخر معاقله في سوريا.. "دير الزور" معركة حياة أو موت

سها صلاح

07:16 م

الأربعاء 05/ديسمبر/2018

داعش يحاول التشبث بآخر معاقله في سوريا.. دير الزور معركة حياة أو موت
حجم الخط A- A+

على الرغم من خسارتهم معظم الأراضي التي احتلوها من قبل، فإن مقاتلي تتظيم "داعش" يحتفظون الآن بأرضهم ضد القوات التي تدعمها الولايات المتحدة في معقلهم الأخير في شرق سوريا،وقد دارت اشتباكات عنيفة هناك، في محافظة دير الزور السورية، لمدة ثلاثة أسابيع، بينما كانت القوات الديمقراطية السورية تحاول إغلاق المقاتلين المتبقين من داعش في البلدة،لكن مصادر محلية تقول إن مقاتلي داعش يخوضون معركة صعبة في مدينة "حاجين"، مستفيدين من سوء الأحوال الجوية، وفقاً لموقع Voice Of America الأميركي

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في المملكة المتحدة ، لوكالة "أصوات أمريكا": "خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة ، جلبت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات إضافية لزيادة الضغط على مقاتلي داعش في المنطقة"، مضيفاً أن عدة مئات من المقاتلين القبليين المحليين قد انضموا إلى قوات الدفاع الذاتي لمكافحة داعش، مؤكداً إن "قبيلة الشيتات، وهي واحدة من أكبر القبائل العربية في دير الزور،وقد أبدت عزمها على محاربة مقاتلي داعش".

قتل أعضاء القبيلة
في عام 2015، قتلت تنظيم داعش قرابة 700 عضو من قبيلة "الشيتات" لأنهم رفضوا الوعد بالولاء للجماعة الإرهابية،منذ ذلك الحين، يسعى أعضاء القبيلة إلى الانتقام من داعش.

وقال سراد الدين كنو وهو مراسل سوري في أواخر نوفمبر، قُتل ما لا يقل عن 50 من مقاتلي قوات الدفاع الذاتي بعد قيام مقاتلي تنظيم داعش بمهاجمة قريتين في دير الزور تم تحريرها مؤخراً من المجموعة، ويعتبر هذا هو المعقل الأخير لداعش في كل سوريا، وبالنسبة إليهم فإن هذه المعركة هي مسألة "حياة أو موت"، وإن ما يسمى بالخلافة سوف يتم القضاء عليه حرفياً عندما يتم القبض على هاجين، ولهذا السبب نرى أن معظم قوة داعش المقاتلة موجودة الآن في هذا الجزء من دير الزور.

بمساعدة قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، حققت قوات سوريا الديمقراطية بقيادة كردستان تقدمًا كبيرًا ضد داعش، وحررت مساحات شاسعة من الأراضي من المجموعة المتطرفة، بما في ذلك عاصمتها الفعلية الرقة، وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية الآن على حوالي ثلث سوريا، مما يجعلها ثاني أكبر كيان في البلد الذي مزقته الحرب، بعد قوات النظام السوري،لكن محللين يقولون في "حجين" إن تنظيم "داعش" اختلطت بالمدنيين، واستخدمتهم كدروع بشرية وأعاقت تقدم القوات المناهضة لداعش.

وقال "كنو" من الصعب حقا على قوات الدفاع الذاتي والقوات التي تقودها الولايات المتحدة القيام بعملية شاملة داخل المدينة، التحالف بالفعل في المياه الساخنة بسبب تقارير عن وفيات المدنيين في دير الزور.

وقد نفى مسؤولو التحالف المناهضون لداعش أن تكون طائرات حربية أمريكية أو حليفة مسؤولة عن الضربات الجوية التي أودت بحياة حوالي 60 مدنياً في شرق سوريا، بما في ذلك حاجين، في منتصف نوفمبر.

لكن الميجر جنرال كريستوفر جيكا، نائب قائد الاستراتيجية والمعلومات الخاصة بالائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة، قال إن قادة التحالف يبحثون في تقارير تفيد بأن أعمال التحالف تسببت في خسائر بشرية، مضيفاً:"سنحقق في الامر مع تحقيقنا في كل ادعاءات عن سقوط ضحايا مدنيين."


يقول المحللون أن استعادة حاجين والأراضي المحيطة بها التي تحتفظ بها داعش قد يستغرق وقتًا أطول من المتوقع.

وقال أيمن جواد التميمي الباحث في منتدى الشرق الأوسط وهو مركز أبحاث مقره الولايات المتحدة "الاتجاه طويل الأجل هنا هو استرجاع حاجين من داعش، مؤكداً أنه إذا تم تطهيرها من شرق سوريا، فإن داعش سوف يعاود الظهور "كحركة تمرد، لا أعتقد أنهم سيستعيدون الأراضي بشكل كبير، رغم ذلك".

وتقع "حاجين" على الضفة الغربية لنهر الفرات ، ويوفر لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري على الجانب الشرقي من النهر، وفي الأسبوع الماضي، نشرت الجماعة الإرهابية صوراً على شبكات التواصل الاجتماعي التي يُزعم أنها أظهرت أن المتشددين يستخدمون القوارب للتنقل بين جانبي النهر.

وأضاف "لقد أقامت داعش شبكة ضخمة في الصحراء، معظمها غير خاضعة لسيطرة الحكومة، ولديها القدرة على الوصول إلى الأسلحة وغيرها من الإمدادات".

قوات النظام السوري والمليشيات الشيعية المدعومة من إيران تواصل حملة منفصلة ضد داعش في شرق سوريا، لكنهم أيضاً على خلاف مع قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.


موضوعات متعلقة