أول صور للفرن الذي ربما أحرقت فيه جثة جمال خاشقجي الذى قتل فى قنصلية بلادة بإسطنبول (فيديو)

وكالات

11:14 ص

الإثنين 04/مارس/2019

أول صور للفرن الذي ربما أحرقت فيه جثة جمال خاشقجي الذى قتل فى قنصلية بلادة بإسطنبول (فيديو)
جمال خاشقجي
حجم الخط A- A+

فى تطور للأزمة التى حدثت العام الماضي داخل قنصلية المملكة العربية السعودية بإسطنبول بتركيا، حيث زعمت قناة "الجزيرة" القطرية فى تقرير تلفزيونى لها تفاصيل جديدة بشأن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

مقتل جمال خاشقجى

وحيث أظهر التحقيق، الذي زعمت فيه تركيا جاء ضمن برنامج "ما خفي أعظم"، صورا تعرض لأول مرة لفرن تم بناؤه في بيت القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي قبل الجريمة بأشهر، وقد خلصت التحقيقات التركية، وفقا لقناة "الجزيرة" إلى أن هذا الفرن تم استخدامه لإحراق أجزاء من جثة خاشقجي.

جثة جمال خاشقجى

وبحسب القناة القطرية الداعمة للإرهاب والفتن، فقد أفاد التحقيق بأن "السلطات التركية رصدت اشتعال الفرن على مدار ثلاثة أيام إثر إدخال الحقائب التي نقلت فيها أجزاء جثة خاشقجي إلى منزل القنصل السعودي، بعد أن قطّعها فريق الاغتيال داخل مبنى القنصلية حيث جرت عملية القتل". كما كشفت التحقيقات شراء سلطات القنصلية لعشرات الكيلوغرامات من اللحم للتغطية على عملية حرق أجزاء من الجثة في الفرن، وقد توصل معد التحقيق إلى العامل الذي بنى الفرن وسجل شهادته بشأن بنائه، حيث أفاد بأنه تم بناؤه وفق مواصفات محددة بصورة مباشرة من القنصل السعودي، ومنها أن يكون الفرن كبير العمق، وقادرا على تحمل حرارة تتجاوز 1000 درجة مئوية، ومهيأ لصهر المعادن، وأن يعمل بالغاز.

حرق جثة جمال خاشقجى

كما ادعا التحقيق أنه توصل إلى أن سلطات البحث الجنائي التركي عثرت على آثار دماء خاشقجي فوق جدران مكتب القنصل السعودي، بعد تمكنها بوسائل خاصة من إزالة الطلاء الذي وضعه فريق الاغتيال على هذه الجدران للتغطية على آثار الجريمة، كما أخذت بصمات أفراد هذا الفريق من فوق هذه الجدران.

السعودية تعترف بمقتل جمال خاشقجى بقنصلية بلادة بإسطنبول

وأعلن النائب العام السعودي، في أكتوبر الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

موضوعات متعلقة