عنصري وليس مختلًا عقليًا.. الغرب يرفض تصنيف حادث نيوزلندا إرهابياً لدعمهم "الإسلاموفوبيا".. وآخرون اتخذوه بطلاً

سها صلاح

10:16 م

الجمعة 15/مارس/2019

حجم الخط A- A+

لم تصنف نيوزيلندا الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا اليوم على أنه حادث إرهابي، ويبدو أن نظرية "صامويل هننجتون" بشأن صراع الحضارات يتحقق الآن من خلال جماعات متطرفة تدعى تمثيل الأديان، فلم يعد الأمر مقتصراً على الجماعات الإرهابية كتنظيم داعش الإرهابي أو القاعدة أو خلاياهم النائمة بل امتد إلى وجود ديني عنصري ضد المسلمين في انحاء أوروبا بدافع الكراهية بأسم الدين، فلم يخفى منفذ هجوم مسجدى نيوزيلندا "برينتون تارانت" اليوم دوافعه العنصرية ضد الإسلام على الرغم من دولة نيوزيلندا لم تشهد أي عمل ارهابي ضد الأديان الأخرى، إذا فرضنا أن الأعمال الإرهابية ضد المسلمين في اوروبا تكون كرد على أعمال إرهابية تمارس ضد الأديان الأخرى في بعض المناطق من قبل من يطلقون علي أنفسهم مسلمين كمثال داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة، لكن الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا كشف ان الأعمال الإرهابية ضد المسلمين في اوروبا ناتج عن عنصرية واضحة ضد الإسلام ، ولم يقتصر على أفراد فقط بل حكومات ودول تتحرك سريعاً إذا ماتم عمل إرهابي من قبل داعش كمثال على كنيسة أومعبد ولكن ماحدث اليوم كارثياً حيث تحرك منفذ الهجوم الإرهابي بكل حرية بعد ان دخل مسجد النور وقتل 50 مسلماً اثناء تأديتهم صلاة الجمعة ثم خرج لينتقل إلى مسجد آخر في غياب أمني تام فقط لأن الشهداء مسلمون، حتى أن الدولة والدول الأوروبية الأخرى لم تصنف العمل على أنه إرهابي بل أعتبروه حادث لشخص مختل عقلياً.


منفذ هجوم مسجدين نيوزيلندا ليس مختل عقلي بل عنصري إرهابي
ولكن بالبحث في سجلات هذا العنصري الإرهابي من خلال صفحته على تويتر، أنه خطط للعملية الغرهابية منذ عامين ثم استهدف المسجدين منذ 3 شهور وقام بنشر تلك الخطة كاملة على صفحته ولكن لم يحرك أحد ساكناً ولم يُتخذ ضده أي إجراء فقط لأن الهجوم سيكون على المسلمين.

واختار التوقيت والموسيقي التي كانت تبث وهي أغنية باللغة الصربية تشير إلى رادوفان كاراديتش، الملقب بـ"سفاح البوسنة"، وهو سياسي صربي مدان بجرائم عدة بينها، "ارتكاب إبادة جماعية" و"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" و"انتهاك قوانين الحرب".

هجمات إرهابية ضد المسلمين في اوروبا
1 يناير 2019:
تعرض مسجد محمود في مالمو، جنوب السويد، لإطلاق نار، ما أدى إلى تحطم النوافذ، ووصفت الشرطة التي استدعيت للمكان الهجوم بأنه "جريمة وشروع في القتل".

23 في يناير 2019:
قام مجموعة من المتطرفين بطباعة عبارات عنصرية في السويد على قمصان، تحرض على إحراق المساجد، مثل "احرق مسجد منطقتك ، مقابل 16 يورو".

فى نوفمبر 2018:
قبضت الشرطة الهولندية على رجل يبلغ 44 عاماً لاتهامه بالتخطيط لهجمات على مسلمين من خلال مجموعة اسماها "القوات الخاصة المعادية للإرهاب" وهي يمنية متطرفة، حينها صادرت الشرطة سلاحا ناريا مع ألف و800 رصاصة عند مداهمة منزله، كما عُثر معه على وصفة مكتوبة بخط اليد تشرح كيفية صناعة متفجرات في المنزل.

3 أبريل 2018:
صدرت دعوات ومنشورات في بريطانيا، مجهولة المصدر، تدعو ليوم "معاقبة المسلمين" في أبريل، وقد وقعت حوادث متفرقة ضد المسلمين، لكن لم يتم تسجيل اعتداءات كبيرة.

15 أكتوبر 2018:
تعرض التلميذ السوري لاعتداء في ملعب مدرسته في منطقة هيدرسفيلد بشمال بريطانيا، وهو الثاني على يد تلميذ أبيض يدعى "بيلي مكلارين"، المعروف هو وأسرته بتبني أفكار المتطرف اليميني المعادي للمسلمين، تومي روبنسون، الزعيم السابق لرابطة الدفاع الإنجليزية المتطرفة.

في 10 مارس 2018:
أشعل عنصريون النيران بمسجد "قوجة سنان" في العاصمة الألمانية، ما أدى لاحتراق القاعة الرئيسية في المسجد بالكامل، وقبل ذلك بنحو أسبوعين تعرض مسجد مولانا في برلين للحرق أيضا.

وإلى جانب هذه الاعتداءات، سُجلت اعتداءات على مساجد في بريطانيا وألمانيا وهولندا والسويد وأمريكا، مثل إلقاء قنابل حارقة أو إلقاء رؤوس خنازير على المساجد أو رسم الصليب المعكوف "شعار النازية" أو كتابة شعارات معادية وتهديدات للمسلمين على جدران المساجد.


تعليقات مناهضة للإنسانية تدعم منفذ هجوم مسجدين نيوزيلندا
ظهرت بعض التعليقات على صفحات "تويتر" من أوروبين عنصريين تدعم منفذ هجوم مسجدين نيوزيلندا، حتى أن البعض وصف الفاعل بالبطل الذي يستحق التكريم، وتمنى عدد آخر لو أنه كان مكانه أو معه أثناء تنفيذ الجريمة لتغزو مواقع التواصل الاجتماعي كلمات تؤيد بريندون تارنت، في الوقت الذي اعتبر فيه آخرون وجود مسجدين في المدينة النيوزيلندية "كرايست تشيرتش" التي وقع فيها الحادث استفزازاً في حد ذاته 


حادث هجوم نيوزيلندا
حادث هجوم نيوزيلندا


فيما خرج السيناتور الاسترالي فرايزر أنينغ ببيان مستفز حول مجزرة نيوزلندا هذا الصباح قائلاً: "انا ضد كل انواع العنف في مجتمعنا، وأدين بشدة ما قام به "الرجل المسلح" اليوم.

حادث هجوم نيوزيلندا
حادث هجوم نيوزيلندا


وتابع : "لكن، ومع العلم ان الدفاع عن تلك الاعمال غير مبرر أبداً، فإنها تؤشر الى تزايد الخوف في مجتمعينا الاسترالي والنيوزلندي من وجود الاقلية المسلمة، إن السبب الحقيقي لحادثة اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين المتطرفين بالهجرة الى بلادنا".

حادث هجوم نيوزيلندا
حادث هجوم نيوزيلندا


واضاف قائلاً: مع انه "من الممكن" أن يكون المسلمون الضحايا اليوم، لكنهم في الغادة هم المعتدون، وهم الذين يقتلون الناس دائماً بإسم إيمانهم على نطاق واسع،إن عقيدة الاسلام هي عنفية وتبرر القتل لمجرد الاختلاف بالرأي، الحقيقة ان الاسلام عقيدة معادلة للفاشية، وعدم كون المعتدين اليوم من اتباع هذا الدين الهمجي، لا يبرّئ المسلمين".


رسالة منفذ هجوم نيوزيلندا للعالم
كتب منفذ هجوم نيوزيلندا على صفحته الخاصة بتويتر قبل تنفيذ العملية الإرهابية بساعات أن هدفه من الهجوم الإرهابي هو تقليص الهجرة بترهيب الغزاة- اللاجئيين- كما أكد أنه يسعى لدق إسفين بين أعضاء حلف الناتو الأوروبيين وتركيا، بهدف إعادتها إلى مكانتها الطبيعية كقوة غريبة ومعادية، لذلك تعمد وضع اسماء عن غزوات تركية خسر فيها الاتراك من اوروبا على سلاحه الذي أطلق به النيران على 50 مسلماً اثناء تأديتهم صلاة الجمعة في مسجد النور في نيوزيلندا.
حادث نيوزيلندا الإرهابي
أما بشأن اختيار نيوزيلندا موقعا لتنفيذ الهجوم، كتب العنصري الإرهابي أنه جاء للفت الأنظار إلى حقيقة الاعتداء على حضارتنا، التي ليست في مأمن من خطر المهاجرين حتى في أبعد بقعة منها، مؤكداً أنه لا يشعر بالندم ويتمنى فقط قتل الكثير من المسلمين، وذكر أنه أنه يدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كرمز للهوية البيضاء المتجددة والهدف المشترك وليس بصفته السياسية.

حادث هجوم نيوزيلندا
حادث هجوم نيوزيلندا


ولا توجد أرقام دقيقة لأعداد المسلمين في نيوزيلاندا، وإن كانت بعض الأرقام تتحدث عن أن عددهم نحو 50 ألف مسلم بنسبة 1.4%، هم من المهاجرين إلى نيوزيلاندا، من الباكستان والهند وسيرلانكا وألبانيا وتركيا ويوغسلافيا وأندونيسيا ومن العرب.

حادث هجوم نيوزيلندا
حادث هجوم نيوزيلندا


فقد شهدت معدلات الكراهية تجاه المسلمين "الإسلاموفوبيا" لمستويات غير مسبوقة في الدول الغربية، وحذرت الشرطة البريطانية مرارا من تصاعد خطر اليمين المتطرف، مشيرة إلى أن خطر هؤلاء لا يقل عن خطر المتطرفين الإسلاميين.

ولازال السؤال المحير، بعد هذا العمل الإرهابي المفاجئ في نيوزيلاندا التي تصنف بأنها واحدة من الدول الآمنة، عن الخطر الذي يشكله المسلمون في هذه البلاد، وعددهم لا يتجاوز 2% من مجموع سكان نيوزيلاندا؟

موضوعات متعلقة