مساعد وزير الداخلية في حلقة نقاشية: سياسة أمنية حديثة من أولوياتها مواجهة الشائعات

هويدا القاضي

03:03 م

الأربعاء 12/يونيو/2019

مساعد وزير الداخلية في حلقة نقاشية: سياسة أمنية حديثة من أولوياتها مواجهة الشائعات
حجم الخط A- A+


قال اللواء أحمد العمري، مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة، إن الحرب في هذا العصر لا تقتصر على النواحي العسكرية فحسب، بل باتت تعتمد على التقنيات الفنية والمعلومات، في ظل التطور الهائل للوسائل التكنولوجية.

مساعد وزير الداخلية


وخلال الحلقة النقاشية التي نظمتها وزارة الداخلية بمركز البحوث بأكاديمية الشرطة حول "ترويج الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على أمن المجتمع، أكد العمري أن وزارة الداخلية وعلى رأسها اللواء محمود توفيق، تبنت ملامح سياسة أمنية حديثة تواكب تحديات العصر، في ظل التطور الهائل لوسائل التواصل الاجتماعي، وسرعة تدفق المعلومات عبرها، وأنه باتت من أولويات هذه الملامح مواجهة الشائعات، ووضع آليات لمواجهتها، والحد من تأثيرها على المجتمع.

اقرأ أيضا..إجراءات صارمة ضد 1634 قائد سيارة تجاوزوا السرعات المسموحة

مساعد وزير الداخلية


وأضاف أن الأمن مسئولية مجتمعية مشتركة، ولذا كان حرص أكاديمية الشرطة ومركز البحوث التابع لها على تنظيم مثل هذه الحلقة النقاشية للاستعانة بمختلف الخبراء في العديد من المجالات لمناقشة موضوع الترويج للشائعات التي بات بعضها "ممنهجا" من قبل أجهزة استخباراتية والترويج لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال العميد شريف أبو الخير، من قطاع الأمن الوطني، إن هدف مروج الشائعة هو إحداث حالة من البلبلة في المجتمع حتى يحقق غايته، لافتا إلى أنه لمواجهة الشائعات والرد عليها، لابد من الاستناد إلى ثلاثة شروط، وهي أن تكون سريعة وفورية؛ وحاسمة ولا تقبل تفسيرات مضادة؛ وتامة، لضمان عدم تواترها مرة أخرى.

موضوعات متعلقة