حكاية "قصر العصابات".. بني بأموال مسروقة من 500 عائلة (فيديو)

ads

ترجمة: شروق محمد

10:46 ص

الإثنين 07/أكتوبر/2019

حكاية قصر العصابات.. بني بأموال مسروقة من 500 عائلة (فيديو)
حجم الخط A- A+

بنى زعيم العصابة الرومانية، كاتالين زاهاريا وزوجته فلورينا سبيرو قصرًا يتكون من أربعة أسِرَّة بقيمة 150 ألف جنيه إسترليني، وقد استهدفت العصابة منازل ميدلاندز والسلع، وسافروا ذهابًا وإيابًا إلى إنجلترا بموجب حقوق حرية التنقل في الاتحاد الأوروبي.


"قصر العصابات" قصر دفع ثمنه بؤس ما يصل إلى 500 عائلة بريطانية تعرضت للسرقة من قبل عصابة رومانية لا تعرف الرحمة.

بناه زعيم العصابة كاتالين زاهاريا وزوجته فلورينا سبيرو، اللذين سجنا هذا الأسبوع مع ثلاثة آخرين، وهو منزل يتكون من أربعة أسّرة للنوم، وقد بناه بمبلغ 150 ألف جنيه إسترليني جناها من ملايين البضائع المسروقة، ويطل على البحر الأسود، حيث قام زاهاريا، الذي حكم عليه بالسجن لمدة ثماني سنوات، ببناء حافظة عقارات مع زوجته في وطنهما، وفقًا لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وقد كان زاهاريا العقل المدبر للجرائم التي استمرت أربع سنوات والتي استهدفت فيها العصابة منازل شهيرة في ميدلاندز، حيث اخترقت النوافذ في الطوابق العليا لسرقة النقود والمجوهرات والساعات التي هربوها إلى وطنهم على متن رحلات جوية منخفضة التكلفة، فقد سافروا ذهابًا وإيابًا إلى إنجلترا بموجب حقوق حرية التنقل للاتحاد الأوروبي.

وقد تم القبض عليهم فقط بفضل آثار أقدام زهاريا، وآثار صغيرة من الحمض النووي.

الآن، استعادت صحيفة الديلي ميل خطوات زعيم العصابة إلى منتجع كونستانتا على ساحل البحر الأسود في رومانيا، حيث كان يعيش أربعة من أفراد العصابة على بعد بضعة أمتار من بعضهم البعض في قرية مجهولة، ويزعم أقارب شركاء زهاريا أنه لم يشارك أرباحه في عملياته، وبدلاً من ذلك كان "يتباهى بثروته" من خلال قيادة سيارة BMW.

حكاية قصر العصابات..


وتقول عائلات اثنين من أعضاء العصابة المسجونين هذا الأسبوع إن أبنائهما كانا رهن الاعتقال، في حين اشترى زهاريا البالغ من العمر 30 عامًا، ولديه طفلان، شقتين جديدتين يطلان على البحر الأسود مقابل 200 ألف جنيه إسترليني بالإضافة إلى القصر.
ووفقًا للصحيفة، فمن الممكن أن تحاول السلطات الآن تجميد الممتلكات وبيعها لاسترداد الأرباح بموجب قوانين عائدات الجرائم.
ويطل القصر على أكواخ الجيران المتداعية، وقال أحد الأقارب: "عندما يخرجون جميعهم من السجن ويعودون إلى هنا، ستكون هناك محاكمة غجرية ضد زهاريا، فقد ذهب الرجال الآخرون إلى السجن بسببه وبعد الحكم الغجري سوف يدفع ثمن ذلك.


كيف قامت العصابة بسرقة 500 عائلة بريطانية؟
وأضاف: لقد سمعت عن محاكمة العصابة في محكمة التاج في برمنجهام، والتي يمكن أن تكون مرتبطة مباشرة بـ 76 عملية سطو لكن المحققين يشتبهون في أنهم مسؤولون عن حوالي 500 عملية سرقة، في ليالي مظلمة شتوية، فقد استهدفوا المنازل عبر أربع مقاطعات والتسلق من خلال نوافذ الطابق العلوي لتجنب الإنذارات في الطوابق الأرضية، مرتدين أقنعة، وأخذوا معهم أثناء السرقات مجموعات اختبار للتحقق من نقاء المجوهرات الذهبية وجني البضائع المسروقة بقيمة الملايين.


وقد أخذ زهاريا وزوجته "المسؤول" الذي ساعد في غسل العائدات - الأموال النقدية والمجوهرات - في عشرات الرحلات الجوية من برمنجهام ولوتون إلى ميناء كونستانتا. 
وقالت مصادر بالشرطة، إن زاهاريا متورط في أربع حالات للسرقة والسطو حول البحر الأسود ونهر الدانوب إضافة إلى الإدانات في فرنسا وإسبانيا.
كما عاش هو وزوجته سبيرو، البالغة من العُمر 28 عامًا، مع والدتها في شقة في الطابق العلوي.
وفي نفس الشارع، عاش اثنان من أعضاء العصابة المسجونين – وهما أبناء عمه قسطنطين ستويان، عُمره 30 عامًا، ودانييل ستويان ويبلغ من العُمر 35 عامًا، والذين لهم صلة بسبيرو.
وقال أحد أقارب زهاريا: "نحن لسنا عائلة مجرمة ولكن كل شيء حدث خطأ له في إنجلترا بعد أن اختلط مع الأشخاص الخطأ، أخبرني أنه تم تهديده أنه إذا لم يفعل ما أُمر به، فسيترك أطفاله بدون أب، لذلك شارك في عدة عمليات سطو. 
كما ادعت والدة سبيرو، البالغة من العمر 59 عامًا، جهلها بأي من الجرائم التي ارتكبها صهرها وابنتها، اللذين أنكرا غسل الأموال لكن تم سجنها لمدة أربع سنوات ونصف، مضيفة أنهم ذهبوا إلى إنجلترا لكسب المال من الخردة المعدنية. 

موضوعات متعلقة