"شهيد الشهامة" بالبحيرة.. ضحى بحياته لإنقاذ شخص من نيران خط أنابيب طنطا للبترول.. والدته: الناس بتعزيني وأنا مش مصدقة إنه مات.. وعدني إنه هيكون عندي في أقل من نص ساعة ولسه منتظراه (فيديو)

أهل مصر

"شهيد الشهامة"؛ هكذا لقب أهالى مركز إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، محمد علي إبراهيم، أحد ضحايا انفجار خط أنابيب شركة طنطا للبترول بمركز إيتاي البارود، والذي ضحى بحياته من أجل إنقاذ شخص اشتعلت النيران في جسده.

تروي "أم محمد"، والدة شهيد الشهامة، تفاصيل ما حدث لنجلها، قائلةً: "إبني كان راجع من الشغل وكلمني في التليفون وقال لي محتاجه حاجة للبيت اجيبها معايا، ورديت عليه: ترجع بالسلامة، وأنهى المكالمة بجملة: أقل من نص ساعة وهكون عندك، ودي كانت آخر مرة اسمع صوته".

اقرأ أيضًا.. تحقيقات النيابة تكشف أسباب إنفجار إيتاي البارود

وأضافت والدة شهيد الشهامة، في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر": "إخواته والجيران أخفوا عني عن خبر وفاته من امبارح وحتى عصر اليوم، وبعدها قالوا لي إنه استشهد في حادث الانفجار، وأنه كان بيحاول ينقذ شخص اشتعلت النيران في جسده، ولكن النار التهمت جسدهما وتوفيا معًا.. الناس بتعزيني في ابني وأنا إلى الآن مش مصدقة خبر وفاته".

وتؤكد والدة شهيد الشهامة: "محمد كان بار بوالديه، ومتزوج وعنده ولد وبنت، وحالته المادية كانت صعبة، وبعد ما وفاته مين يصرف على أولاده ويرعاهم؟"، مناشدةً المسؤولين: "حق ابني فين؟ مين السبب في الحريق؟ وأولاد ابني مين يرعاهم؟".

اقرأ أيضًا.. محافظ البحيرة يوجه بصرف تعويضات ضحايا ومصابي حادث حريق إيتاي البارود

واشتعلت النيران أمس الأربعاء، بترعة عزبة المواسير التابعة لمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، نتيجة تسرب مواد بترولية من خط أنابيب شركة طنطا للبترول، تجمع العشرات من الأهالي أمام عزبة المواسير التابعة لمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، عقب كسر بخط أنابيب شركة طنطا للبترول ونتج عنه تسريب بالمجاري المائية.

تلقى اللواء مجدي القمري، مدير الأمن، إخطارًا من العميد محمد بلبع مدير إدارة الحماية المدنية، يفيد بوجود تسرب لمواد بترولية بإحدى المجاري المائية بنطاق عزبة المواسير التابعة لمركز إيتاي البارود، وعلى الفور انتقل رجال الحماية المدنية وتم فرض كردون أمني لحماية المكان وتبين من الفحص وجود كسر بماسورة خط شركة أنابيب البترول بطنطا المار بعزبة "المواسير - معنيا " بمركز ايتاى البارود.

وأسفر الحريق عن إصابة 16 شخصًا، منهم 5 أشخاص من قوات الحماية المدنية، و11 من الأهالي، والمصابين هم: علاء علي سعد، 30 سنة، مصاب بحروق من الدرجة الأولى وتم تحويله لمستشفى كفر الدوار، ومحمد عبدالتواب علي، 33 سنة، مصاب بحروق من الدرجة الثانية، ورمضان السيد، 35 سنة، مقيم بقرية زرزورة، وإبراهيم حسن صلاح، 19 سنة، مصاب بحروق من الدرجة الثانية، ومحمد صلاح عبدالهادي، 30 سنة، مصاب بحروق من الدرجة الأولى وتم تحويله لمستشفى كفر الدوار، وأحمد سعيد، 40 سنة، مقيم بقرية معنيا، ووحيد أحمد محمد، 51 سنة، ومحمود محمد الشحات، ومحمد عبدالرحمن قاسم، وأحمد عبدالمقصود.

Instance ID Token

Needs Permission