وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا .. هل اختيار الإنسان لأمر عرضه الله عليه يجعله ظلوما كفورا ؟

أهل مصر

يقول المولى سبحانه وتعالى في سورة الأحزاب : إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا، فما هى الأمانة؟ هل هى العقل أم الحرية الاختيار بين الإيمان والكفر؟ وإذا كان الله سبحانه وتعالى هو الذي عرض على الإنسان الأمانة فكيف يجعله اختياره ظلوما كفورا ؟ قال جمهور المفسرين في تفسير هذه الآية ومنهم ابو الحسن النيسابوري في التفسير البسيط إن الأمانة التي أشارت لها الآية هى امتثال الأوامر، واجتناب المحارم، في حال السر والخفية ، كحال العلانية ، وأنه تعالى عرضها على المخلوقات العظيمة ، السماوات والأرض والجبال ، عرض تخيير لا تحتيم ، وأنك إن قمت بها وأدَّيتِهَا على وجهها، فلك الثواب، وإن لم تقومي بها، ولم تؤديها فعليك العقاب، وقال جمهور آخر من المفسرين إنها أمانة الاختيار، فالسموات والأرض والكون كله والجبال ليست مخيرة مثل الإنسان بل لا تعصي أوامر الله فتخضع للقوانين الكونية التي خلقها الله عليها ولا تخالفها، فمثلاً نحن لم نرَ جبلاً يتحرك من مكانه أو جبلاً ينتحر!! بل هي مخلوقات تسبح الله ولا تعصي أمره وتسير وفق نظام ثابت لا تحيد عنه.

اقرأ ايضا .. وعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا .. هل المتكبرين في الأرض ليسوا عبادا للرحمن ؟

أما القول بأن الله سبحانه وتعالى قد عرض الأمانة على الإنسان وأن اختيار الإنسان للأمانة جعله ظلوما جهولا فهو قول فاسد لا يتفق مع سياق الآية، ولكن فسر الطاهر ابن عاشور معنى أن يكون الإنسان ظلوما جهولا بعد اختيار الأمانة بقوله : " " وجُمْلَةُ : ( إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ) ... ليست تَعْلِيلِيَّةً ؛ لأن تَحَمُّلَ الْأَمَانَةِ لَمْ يَكُنْ بِاخْتِيَارِ الْإِنْسَانِ ، فَكَيْفَ يُعَلَّلُ بِأَنَّ حَمْلَهُ الْأَمَانَةَ مِنْ أَجْلِ ظُلْمِهِ وَجَهْلِهِ.فَمَعْنَى (كانَ ظَلُوماً جَهُولًا) أَنَّهُ قَصَّرَ فِي الْوَفَاءِ بِحَقِّ مَا تَحَمَّلَهُ تقصيرا: بعضه عَن عَمْدٍ ، وَهُوَ الْمعبر عَنهُ بِوَصْفِ ظَلُومٍ، وَبَعْضُهُ عَنْ تَفْرِيطٍ فِي الْأَخْذِ بِأَسْبَابِ الْوَفَاءِ ، وَهُوَ الْمُعَبَّرُ عَنْهُ بِكَوْنِهِ جَهُولًا، فَظَلُومٌ مُبَالَغَةٌ فِي الظُّلْمِ وَكَذَلِكَ جَهُولٌ مُبَالَغَةٌ فِي الْجَهْلِ.

فَقَوْلُهُ: (إِنَّهُ كانَ ظَلُوماً جَهُولًا) : مُؤْذِنٌ بِكَلَامٍ مَحْذُوفٍ يَدُلُّ هُوَ عَلَيْهِ ، إِذِ التَّقْدِيرُ: وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ فَلَمْ يَفِ بِهَا إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا