وزير النقل في جولة تفقدية بميناء الإسكندرية

أهل مصر
وزير النقل في جولة تفقدية بميناء الإسكندرية
وزير النقل في جولة تفقدية بميناء الإسكندرية

أجرى وزير النقل، الفريق كامل الوزير، جولة تفقدية بميناء الإسكندرية، اليوم السبت، بدأها بتفقد كوبري الطريق الشرياني في منطقة 27، والذي سيتم تطويره بتكلفة قدرها 14.9 مليون جنيه.

وتابع الوزير، مشروع رصيف 385 الذي يبلغ طوله 433 مترا والذي تبلغ تكلفته 390.6 مليون جنيه، والمخصص لتداول الأخشاب والبضائع العامة والذي يشمل ساحة خلفية مساحاتها 35 ألف متر مسطح، حيث تم صب الكتل الخرسانية وتم تنفيذ أعمال التكريك بنسبة 98%.

ووجه الوزير، رئيس وقيادات هيئة ميناء الإسكندرية باتخاذ كافة الآليات والتدابير لإزالة أي معوقات لسرعة الانتهاء من المشروع في الموعد المحدد.

وتوجه وزير النقل، لمتابعة أعمال تنفيذ مشروع إنشاء وصلة حرة تربط ميناء الإسكندرية بالطريق الدولي الساحلي السريع بمنطقة باب 54، إذ أكد الوزير، ضرورة إزالة كل المعوقات للانتهاء من المشروع في الموعد المحدد، لما سيحققه من سيولة الحركة المرورية وعمليات نقل البضائع من ميناء الإسكندرية حتى الطريق الدولي، وتخفيف الزحام والضغط المروري بشارع المكس ومنطقة الورديان.

كما تفقد الوزير أعمال تطوير ورفع كفاءة مجمع الإدارات بالهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية حيث وجه بتكثيف الأعمال وأن يكون العمل على مدار الساعة لسرعة الإنجاز، بالإضافة إلى ضرورة تقديم الهيئة لخدمات مميزة تليق بمكانة مصر الدولية والعالمية.

وزير النقل في جولة تفقدية بميناء الإسكندرية

بعدها توجه الوزير لمتابعة معدلات تنفيذ الجراج متعدد الطوابق بميناء الإسكندرية والذي تبلغ تكلفته 407 ملايين جنيه، والمقام على مساحة 15 ألف متر والمكون من 4 أدوار (خمسة مستويات) بسعة تخزينية حوالي 3500 سيارة.

وعلى هامش الجولة، قال الوزير، إن وزارة النقل تقوم حاليا بتنفيذ إستراتيجية متكاملة لتطوير منظومة النقل البحرى بعناصره من خلال خمس محاور رئيسية، تتمثل في ( الموانئ البحرية، الأسطول البحري، الأنشطة والخدمات، الطرق والسكك الحديدية، العنصر البشري).

وأشار إلى أنه فى ضوء هذه الإستراتيجية جار إعداد مخطط شامل للتطوير يهدف إلى تحويل مصر إلى مركز لوجيستي إقليمي وإفريقي وعالمي لخدمة حركة التجارة البينية وتقديم خدمات لمواكبة الاتجاهات العالمية الحديثة في مجال النقل البحري واللوجستيات.

وأضاف أن التطوير لا ينحصر على تطوير البنية الأساسية، بل يمتد ليشمل البنية المعلوماتية وميكنة الإجراءات داخل الموانئ وربط جميع الأجهزة العاملة داخل مجتمع الميناء من خلال منظومة واحدة لتفعيل نظام الشباك الواحد للتسهيل على المتعاملين مع الميناء وربطها بالمراكز اللوجيستية على مستوى الدولة.

وأوضح أن الوزارة تولي أهمية كبيرة لتحويل الموانئ المصرية إلى موانئ خضراء طبقًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيرا إلى العمل على تنفيذ ضوابط ومعايير البيئة للموانئ الخضراء والتي تتفق مع المعايير الدولية، والعمل على وضع حلول مُبتكرة للمشكلات البيئية تراعي تحسين جودة الهواء، وخفض الضوضاء، وتطبيق أحدث التكنولوجيات في إدارة أنظمة الشحن والتفريغ والتخزين.