المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

المتهم باغتصاب طالبة الدقهلية للنيابة: "مكنتش عذراء وعاشرتها جنسيًا برضاها"

أهل مصر
اغتصاب مطلّقة على يد والدها في الصف
اغتصاب مطلّقة على يد والدها في الصف

أكد علاء الدين أبو قمر محامى طالب الثانوية المتهم باغتصاب زميلتة فى قرية ميت دشنا بمدينة أجا التابعة لمحافظة الدقهلية، أن المتهم تم عرضة أمام النيابة العامة اليوم، وانكر اغتصابة بالفتاة، ولكن بعد مواجهته بتقرير الطب الشرعى وتحليل الـ"dna"، بإثبات الطفلة له، إعترف أمام النيابة أنه لم يغتصب الفتاة ولكن كان على علاقة بها، وتمت الواقعة فى منزلها وبرضها، ووصف المتهم للنيابة منزل الفتاة.

كما أكد المحامي، أن تقرير الطب الشرعى لم يثبت أن الفتاة كانت عذراء، متابعًا أن المتهم في التحقيقات أن والده الفتاة كانت تتود إليه وتتقرب منه وادخلته المنزل، كما قامت الطالبة ايضًا بالتقرب منه وأخذ رائيه في ملابسها الخاصة، مشيرًا إلى أن الأم كانت تهئي اليه التقرب من الفتاة كما تمت الواقعة كاملة فى منزلها، وليست إغتصابًا كما اشيع عبر مواقع التواصل الإجتماعى.

كما أكد المحامى أن الفتاة كانت تبلغ 19 عامًا ولم تكن قاصرًا وكانت تدرس الثانوية منزليًا، أما المتهم كان يبلغ من العمر 17 سنة فقط، مؤكدًا أن القضية ستكون جنحة وليست جناية وتكون أقصى عقوبة لها 3 سنوات فقط.

كما أكد المحامى أن المتهم رفض الزواج من الفتاة قائلا: "أنا مش هتجوز البنت دى لو حتى هتحبس" ومن جانبها قررت النيابة العامة حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت قرية دشنا التابعة لمدينة أجا، بمحافظة الدقهلية، شهدت واقعة لم تكن هي الأولى من نوعها، حيث قامت فتاة ببث فيديو عبر صفتحها على موقع التواصل الإجتماعى"فيسبوك"، تناشد المسؤليين بنسب نجلتها التي تبلغ من العمر عام ونصف، والتي أنجبتها نتيجة اغتصابها من أحد زملائها أثناء دراستها فى الثانوية العامة، عام 2018.

وروت الفتاة التي تدعى أمل م.ع. تبلغ من العمر 19عاما قصتها قائلة: "كنت في الثانوية وكان من المفترض أن يتم عقد قراني وقبل ذلك بـ7 أيام فقط، قام أحد زملائي بالاعتداء عليا بالاغتصاب، وبعد فترة قليلة تبين حملي منه، فقام أخوة والدي بعقد قراني على شخص آخر من أجل قفل الواقعة، وبعد علم أسرتي بحملي، قام والدي بطلب الطلاق من الشاب، من أجل البحث عن والد الطفل الحقيقى، ولم نتمكن من ذلك حتى الآن، ولم اتمكن من تسجيل ابنتى التى تبلغ من العمرعام ونصف".

وطالبت الفتاة المسؤلين بالبحث عن الشاب وإجراء له تحاليل dna، من أجل إثبات نسب نجلتها، مؤكدة أن الشاب أرسل لها العديد من رسائل التهديد وقامت بتحرير محضر في قسم شرطة أجا، ولكن لم يتم القبض على الشاب حتى الأن، وأكدت الفتاة، أن زميلها استدرجها إلى أحد الأماكن المهجورة بالقرية، وقام بالتعدي عليها بالاغتصاب لأنه كان يريد الزواج منها، وبعد رفضها له قام بفعل ذلك، قائلة: "أنا مليش ذنب وأعاني من نظرة المجتمع، بالرغم من أنني تم إجباري على العديد من الأشياء من قبل أعمامي وهم السبب فى ضياع حق ابنتي التي لم أتمكن من نسبها لوالدها الحقيقي حتى الأن".

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
قرار جمهوري بإعلان حالة الطوارئ فى البلاد لمدة ثلاثة أشهر